منصور: مراهنات الأطراف الخارجية لإسقاط سورية فشلت

منصور: مراهنات الأطراف الخارجية لإسقاط سورية فشلت

أكد أن بعض الأنظمة العربية تتعامل مع إسرائيل وكأنها ليست عدوة..

أشد المتفائلين من الدول الداعمة للإرهاب وما يسمى «المعارضة الوطنية» في سورية، لم يعد يجرأ على التلميح بأن هناك أملاً في ضرب النسيج الوطني وبث التفرقة وتدمير بنيان الدولة السورية،

بهدف التغيير من مواقفها القومية والوطنية، فبعد قرابة العامين من هذه المحاولات مازال الشعب السوري والدولة والجيش العربي السوري صامداً بل إنه قام بضربات إستراتيجية لقادة هؤلاء المسلحين، الأمر الذي غير المعادلة وهو باعتراف من الأطراف الخارجية الداعمة.‏

حيث أكد وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور أن مراهنات بعض الأطراف الخارجية على سقوط سورية وصلت إلى طريق مسدود بفضل صمود وتماسك الشعب والدولة والجيش السوري الذي غير المعادلة من خلال مواجهته باقتدار للإرهاب وللتدخل الخارجي.‏

وقال منصور في مقابلة مع قناة المنار أمس أن التدخل الخارجي في سورية أصبح مكشوفاً للعلن سواء من خلال تسليح أو تمويل الإرهاب في سورية أو إدخال المسلحين إليها.‏

وشدد منصور على أن الحوار بين جميع الأطراف في سورية هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة لافتاً إلى أن المستهدف مما يجرى فيها هو نسيج البلد.‏

وقال منصور أن الحكومة في سورية لا ترفض الإصلاح والدولة والمعارضة الوطنية هما الكفيلان بإخراجها من الأزمة وليس الآخرين الذين يدعمون المعارضة بالسلاح.‏

وأشار وزير الخارجية اللبناني إلى أن بعض الأنظمة العربية تتعامل مع إسرائيل وكأنها ليست عدوة موضحاً أن تلك الدول ومن خلال إقامتها لعلاقات متنوعة مع الكيان الصهيوني تضخ الدم في عروق العدو رغم أن العرب قرروا مقاطعة إسرائيل بمختلف المجالات وتم إنشاء مكتب خاص بذلك ولكننا نرى أن دولا تقيم علاقات دبلوماسية وسياسية وتجارية وثقافية وسياحية علناً وسراً.‏

ودعا منصور الدول العربية التي تضع القرارات إلى تنفيذها ومقاطعة إسرائيل تجارياً واقتصادياً ودبلوماسياً.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *