أسراب من اللقالق البيضاء تغطي سماء دمشق

أسراب من اللقالق البيضاء تغطي سماء دمشق

ازدانت سماء دمشق يوم السبت الماضي بأعداد كبيرة من طيور اللقلق البيضاء التي جاءت على ما يبدو مبكرة عن أوقات هجرتها الاعتيادية حيث تصل ذروتها عادة في أيار أثناء عودتها من افريقيا باتجاه أوروبا لتبدأ موسم التحضين هناك ما يبشر بقدوم الصيف بشكل مبكر لهذا العام. ويقول الدكتور دارم طباع مدير مشروع حماية الحيوان أن الموطن الاصلي لهذه الطيور هو إفريقيا ومن هناك تبدأ رحلاتها فيما بعد إلى أوروبا حيث تكون الظروف البيئية أكثر ملاءمة لها في فصل التكاثر والإخصاب فهي تحضن بيوضها في العديد من أجزاء أوروبا الشرقية والغربية وآسيا الصغرى وشمال إفريقيا لكنها لا تستطيع تحمل برد الشتاء القارص في أماكن تحضينها. ويضيف طباع أن اللقالق اليافعة غير مرتبطة بآبائها في مواعيد هجرتها فهي تجتمع بمجموعات كبيرة وتطير قبلهم متجهة في خط الهجرة نفسه الذي يتبعه الآباء عادة والذي حملته بالوراثة منذ ولادتها فهي لا تحتاج أثناء هجرتها الأولى إلى قيادة آبائها. ويتابع طباع: نظرا لطول المسافات التي تقطعها

الطيور أثناء هجرتها والتي تصل وسطيا إلى حدود 150/ 350 كم يوميا فإنها تتبع في طيرانها نظاما مشابها لنظام الطائرات الشراعية حيث تستخدم أمواج الرياح الدافئة التي تشبه رياح الخماسين فتفرد جناحيها دون أن ترفرف بهما على ارتفاعات عالية فتحملها مسافات كبيرة تصل بها إلى بداية موجة جديدة تطير بها مسافة أخرى لتبقى محلقة في الأجواء تلك المسافات الطويلة دون تعب.وأضاف أن طائر اللقلق يستطيع أن يطير يوميا حتى عشر ساعات قاطعا خلالها مسافة 200 كم في أوروبا وأكثر من 300 كم في إفريقيا. ولفت طباع إلى أن استهلاك اللقلق من الطاقة أثناء التحليق بشكل نشط في التيارات الساخنة وعلى مدى عشر ساعات يصل إلى6ر12غ من شحم البدن بينما أثناء فترة الراحة التي تستغرق 14 ساعة يستهلك 6ر11غ بينما في حالات الطيران بحركة جناحيه فإنه يستهلك في الطيران النشط خلال العشر ساعات 6ر253 غ وفي أوقات الراحة 6ر11غ خلال 14 ساعة. وترتبط أسراب اللقالق بشدة مع بعضها أثناء هجرتها وتستغرق رحلتها بين 8 و 15 أسبوعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *