«الفم»..محاولة لتسجيل رقم قياسي جديد..

الممثلة الإيرلندية (ليزا دوان) ستحاول أن تسجل رقماً قياسياً بأداء دور الفم الذي يعتبر من أصعب الأدوار المسرحية بمناسبة مرور 40 عاماً على العرض الأول لمسرحية صامويل بيكيت (ليس أنا).

ومن مشاهد لمسرحية غم يحوم على ارتفاع 4 أمتار فوق خشبة المسرح في دائرة ضوء ضيقة جداً.. ثم يفتح الفم شفتيه ويبدأ الكلام.. في مونولوج متدفق وخواطر متلاحقة حتى إن مسرحية «ليس أنا» يشار إليها عادة بوصفها أكبر تحد يمكن أن يواجه الممثل.‏

وتدربت الممثلة الإيرلندية ليزا على يد -بيلي وايتلو- التي أدت دور الفم على المسرح عام 1973 ويقال إن ليزا دوران ستؤدي دور الفم بسرعة تقل خمس دقائق عن سرعة وايتلو التي أدته في تسع دقائق.‏

وكانت وايتلو شبهت خبرتها في أداء الدور بـ «وقوع المرء في جهنم على قفاه» واعترفت لاحقاً أن نوبات ذعر أخذت تنتابها بعد ذلك.. وقالت الممثلة دوان لصحيفة الغارديان: إن لا أحد يعرف ما يعنيه تمثيل مسرحية «ليس أنا» مالم يمر بالتجربة، وأضافت: «أنا أصفها بقيادة السيارة في الاتجاه المعاكس على طريق سريعة بلا مكابح، ولا أعتقد أن هناك دوراً يتطلبه من الممثل أكثر مما يطلبه هذا الدور».‏

وتقوم دوان بدور الفم منذ عام 2005 ويقتضي أداؤه ربطها بلوح خشبي وحشر رأسها في ثقب ليبقى فمها في دائرة الضوء، كما تكون ذراعا دوران مربوطتين إلى أسفل وعيناها معصوبيتين وقالت دوان إن دور الفم شديد التأثير فهو بسبب سرعته الخاطفة يتخطى الفكر ويلعب على أعصاب الجمهور.‏

وكانت الأميركية جسيكا تاندي أو الممثلة أدت دور الفم في نيويورك، واستغرق أداؤها 24 دقيقة وهي سرعة قال بيكيت «إنها ضربت مسرحيتي ببطئها».‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *