arab aidol > تسخر من المتسابقين وتعجز عن تقييم المواهب..

arab aidol > تسخر من المتسابقين وتعجز عن تقييم المواهب..

ورغم أنه من المفترض أن البرنامج يعد بوابة لاكتشاف المواهب الجديدة من المطربين والمطربات ليسمع العالم صوتهم ويرى صورتهم ويحكم عليهم أيضا، وأن مهمة لجنة التحكيم

هى الحكم على أصوات المتسابقين الذين يقفون أمامهم ليختاروا من بينهم الأفضل، إلا أنه من الواضح أن لجنة تحكيم البرنامج رأت أن تلك المهمة لا تكفيها فقررت إضافة مهمة أخرى لها، وهي السخرية من المتسابقين والضحك على مظهرهم أو طريقتهم أو أي شيء لا يروق لهم في المتسابق.‏

ومن أكثر أعضاء اللجنة سخرية من المتسابقين هما المطربة الإماراتية أحلام والموزع حسن الشافعي، الذى ما يلبث أن يرى أي شيء لا يعجبه في أي متسابق فيضحك ضحكا هستيريا مما يحرج الذى يقف أمامه دون أسباب، وهذا من شأنه أن يهز ثقته في نفسه ويؤثر على صوته ويحرجه إحراجا شديدا، وما أن يبدأ الشافعي فى الضحك حتى تسرع خلفه أحلام كأنه أصابها بنفس العدوى، وبالتالي لا يستطيع المتسابق الغناء بتركيز، لدرجة أن جمهور البرنامج على الصفحة الرسمية له بدأ ينتقد طريقة أحلام وحسن الشافعي فى السخرية من المتسابقين ويطلبا منهما أن يرأفا بحالهم لأنهم أول مرة يقفون فيها أمام الجمهور، وأن يحدا من سخريتهما الشديدة من المتسابقين دون سبب، كما اتهم البعض الشافعي بافتعال تلك الحركات ليثبت للجمهور أنه شخصية قوية وليست مهزوزة مثلما كانوا يقولون عنه في الموسم الأول، إلا أن أسلوبه ازداد سوءا بشدة في الموسم الثاني.‏

كما أن المطربة اللبنانية نانسي عجرم صدمت جمهورها أيضا بعد انضمامها للجنة تحكيم البرنامج في الموسم الثاني، حيث تنساق هي الأخرى أحيانا خلف أحلام والشافعي في السخرية من المتسابقين ولكن ليس بنفس حدتهما، بينما كان أكثر من يراعي مشاعر المتسابقين هو المطرب راغب علامة، والذى يدخل كثيرا فى صدام مع باقى أعضاء اللجنة، خاصة أحلام والشافعي، عندما يرفضان متسابقا ما دون سبب، رغم أن صوته متميز جدا بل ويقبلان أصوات أقل منه أحيانا، مما جعل الجمهور يحتار من أمر اللجنة التى يفاجأ بها وترفض متسابقين يتمتعون بأصوات جيدة جدا ومميزة بحجة أنهم ليسوا مؤهلين للقب «arab aidol» رغم أنه من المعروف أن من يتقدم لهذا البرنامج هم مواهب جديدة وشابة ولم تستغل بعد، فليس من المفترض أن يتقدم محترفين للبرنامج حتى يستطيعوا المشاركة، فإذا كانوا محترفين فلماذا يتقدمون إذا لبرنامج مواهب، وهو ما دعا البعض للتساؤل ماذا سيضيف البرنامج للمتسابق إذا كان يريده أن يأتي نجما من البداية!‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *