في أربعين شهيد المحراب.. معرض: حروفيات خالدة..

«سورية كعبة القصاد لمعرفة الإسلام الحقيقي الخالي من الشوائب» بتوقيع شهيد المحراب محمد سعيد رمضان البوطي..

افتتح الاتحاد الوطني لطلبة سورية، معرضاً فنياً حمل عنوان «حروفيات خالدة» بمناسبة ذكرى مرور أربعين يوماً على استشهاد العلامة البوطي في قاعة رضا سعيد- جامعة دمشق.‏

تضمن المعرض أربعين لوحة «بعدد الأيام التي مرت على استشهاده»‏

تحكي فكر العلامة الشهيد ومبادئه وقيمه التي سعت دائماً أن يغني بها أفراد الشعب في سورية للخروج من الأزمة المحدقة به.. وقد بين الفنان التشكيلي بديع جحجاح أن المعرض جاء لتوثيق بعض خطب وأقوال العلامة البوطي والتي كان لها الأثر الكبير في نبض الشارع عبر لوحات تشكيلية جمالية، تحمل صفة الديمومة وتعطي للخطا قيمة مضافة..‏

وقد بين شادي الخيمي أحد منظمي المعرض أن هذه الفاعلية جاءت تجسيداً لكلمات البوطي وخطبه وتم اختيار بعض العبارات ليتم تحويلها إلى لوحة فنية بريشة الفنان بديع جحجاح بهدف نشر فكر البوطي، فإن غاب الجسد تبقى روحه حاضرة في فكر الشباب ووعيهم..‏

علاء خضر، الاتحاد الوطني لطلبة سورية يؤكد على أهمية دور الشباب كل من موقعه فإن كان الجيش يحمي بلادنا فلنساهم نحن أيضاً في البناء الفكري، وخصوصاً أن الشباب وعوا جيداً أهمية دورهم في تحصين بلادهم علمياً وفكرياً، من خلال الفعاليات العديدة التي يقوم بها الطلبة على أكثر من صعيد.. وخصوصاً فيما يتعلق بتوضيح صورة الإسلام الحقيقي بعد أن حاول التكفيريون تشويهه..‏

ويساهم اتحاد الطلبة بتجميع الطلبة واستثمار طاقاتهم في الفعاليات لبناء الوطن والذود عنه. ويبين مجد اليوسف أن فكرة المعرض جاءت لتخليد ذكر د. البوطي، لأنه كان بمثابة منارة يهتدي بأفكاره الكثير من الشباب، وهناك فعاليات مختلفة، جميعها تصب في خدمة الوطن للعودة به إلى الأمن والسلام، والقضاء على كل من يحاول أن يمس أمنه وأمانه..‏

وجدير ذكره، أن العبارات التي تضمنتها اللوحات اختيرت بعناية ونقتطف منها «الوعي هو سيد حوافز السلوك في حياة الإنسان» وإن من الحقائق التي لا تقبل الريب أن صلاح الأمة أياً كانت رهن برسوخ هويتها وإن فساد الأمة أياً كانت رهن بضياع هويتها..‏

هؤلاء هم شباب سورية عين تحرس البلاد، وعين تنهض بالبلاد، شباب ينبض بالعطاء، وبقدراته البناءة، يعمل على تحويل المحنة إلى منحة عظيمة وحتى تكمل القصة فصولها لابد من شبابها.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *