عودة اتصال سوريا بشبكة الإنترنت بعد انقطاعها يوماً جوجل تحايلت على الانقطاع بالتغريد صوتياً.. وناشطون توقعوا تخطيط النظام لمذبحة جديدة ..

قالت شركتا جوجل ورينيسيس اللتان تراقبان النشاط العالمي للإنترنت إن اتصالات الإنترنت بين سوريا والعالم الخارجي استعيدت، الأربعاء بعد يوم من توقف تلك الاتصالات على نحو مفاجئ.

وكانت شركة جوجل أعلنت في وقت سابق اليوم عبر مدوّنتها باللغة العربية عن تفعيلها لخدمة للمواطنين من داخل الأراضي السورية والتي تسمح بإرسال التغريدات إلى شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” صوتياً عبر الهاتف، وذلك لمواجهة انقطاع الإنترنت الشامل الذي تعاني منه سوريا منذ أمس الثلاثاء.

وأتاحت جوجل مجموعة من الأرقام الدولية التي يمكن للمستخدمين من داخل سوريا الاتصال بها من خلال أي هاتف أرضي أو محمول، حيث يستطيع المستخدم بعد إجراء الاتصال الضغط على الرقم 1 لتسجيل رسالته الصوتية ثم رمز # كي يتم تغريد الرسالة على الحساب twitter.com/speak2tweet. كما يمكن الاستماع إلى الرسائل المسجلة عبر الإنترنت من خلال نفس الحساب أو هاتفياً عبر الاتصال بنفس الأرقام.

وتُعاني سوريا منذ مساء أمس من انقطاع كامل عن شبكة الإنترنت، في حين ذكرت بعض المواقع الإخبارية المقرّبة من النظام السوري والعاملة من خارج سوريا في تصريح منسوب لوكالة “سانا”، أن سبب انقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات هو “عطل في الكابل الضوئي” دون أية توضيحات إضافية. إلا أن الناشطين السوريين على شبكات التواصل الاجتماعي يشيرون بإصبع الاتهام إلى قيام النظام السوري بقطع الإنترنت عمداً، حيث يمتلك تحكّماً مركزياً في الشبكة داخل البلاد.

يُذكر أن انقطاع الإنترنت ترافق مع انقطاع في خدمات الاتصالات الأرضية والخليوية بشكل متفاوت في البلاد، في حين أشار ناشطون إلى عودة بعض خدمات الهاتف الأرضي والمحمول للعمل في عدد من المدن صباح هذا اليوم. وكانت شبكة الإنترنت في سوريا قد شهدت عدة انقطاعات منذ بدء الثورة السورية ضد حكم الرئيس بشار الأسد، كان آخرها الانقطاع الذي استمر لأكثر من يومين في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

مذبحة جديدة

ومن جهة اخرى، يخشى ناشطون أن يكون النظام يخطط لارتكاب مذبحة جديدة ويستبقها بمحاولة عزل دمشق عن العالم وقطع وسائل الاتصال. وأظهر تقرير “جوجل” للشفافية أن استخدام صفحات خدمات “جوجل” من سوريا، التي تعاني حرباً أهلية مستمرة منذ أكثر من عامين، توقف فجأة الثلاثاء قبيل الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش. واستمرت تقارير “جوجل” عن استخدام الخدمة في إظهار عدم وجود أي نشاط بعد حوالي أربع ساعات من انقطاع الخدمة.

ومن جهتها، قالت كريستين تشن مديرة حرية التعبير في “جوجل”: “رأينا ذلك مرتين من قبل.. حدث هذا في سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وفى مصر أثناء الربيع العربي”، بحسب ما نقلت عنها وكالة “رويترز”. في حين أكد خبراء أنه من المستحيل تقريباً تحديد سبب مثل هذا الانقطاع للخدمة ما لم يعلن أحد المسؤولية. وفي السابق تبادلت الحكومة السورية وقوات المعارضة الاتهامات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *