اليوم تبدأ امتحانات الثانوية .. وزير التربية: مصلحة الطلاب ومستقبلهم من أولوياتنا..

اليوم تبدأ امتحانات الثانوية .. وزير التربية: مصلحة الطلاب ومستقبلهم من أولوياتنا..

اليوم تبدأ امتحانات الثانوية .. وزير التربية: مصلحة الطلاب ومستقبلهم من أولوياتنا.. الأسئلة تراعي ظروفهم .. وتأديتهم لامتحاناتهم تحدّ للقوى الظلامية

دمشق
سوريا الناس
الأحد 2-6-2013
اكد الدكتور هزوان الوز وزير التربية ان نسبة الذين تقدموا لامتحانات شهادة التعليم الاساسي والاعدادية الشرعية التي انتهت الخميس الفائت قد وصلت الى 74٪ بالمئة

من اصل اعداد المسجلين لهذه الامتحانات، وانه لولا منع المجموعات الارهابية المسلحة لبعض ابنائنا التلاميذ الوصول الى المراكز الامتحانية في بعض المناطق في بعض المحافظات لكانت نسبة المتقدمين أكثر بكثير مما اشرت اليه.‏

مضيفاً انه تبدأ اليوم امتحانات الشهادة الثانوية بفرعيها العلمي والادبي والثانوية الشرعية والمهنية بفروعها الصناعية والتجارية والنسوية حيث وصلت اعداد المسجلين لتقديم هذه الامتحانات الى اكثر من 371 الف طالب وطالبة موزعين على اكثر من 3235 مركزاً امتحانياً في غالبية المدن والمناطق..‏

وقال وزير التربية في تصريح خاص لـ«الثورة» ان وزارة التربية قد اتخذت كل الاجراءات التي تساعد على نجاح العملية الامتحانية وبكل يسر وامان ان خارج المراكز الامتحانية حيث تم التنسيق مع مديريات التربية لتأمين حراسة دائمة ليلاً نهاراً لمراكز الامتحانات منعاً لوقوع اي طارئ يعكر مسار العملية الامتحانية التي يعول عليها الابناء الطلاب الآمال الكبار كونها تفتح لهم الطريق نحو بناء مستقبلهم العلمي والمعرفي من حيث توزيع المراقبين وبشكل يحقق النزاهة والشفافية لهذه الامتحانات، ومنع الغش، وتهيئة الاجواء المريحة والهادئة داخل القاعات الامتحانية للابناء الطلاب.‏

واضاف الدكتور هزوان الوز اننا نقدر جيداً ان الامتحانات تجري هذا العام في ظل ظروف صعبة يمر فيها بعض الابناء الطلاب في بعض المناطق ونحن في وزارة التربية نقدر جيداً هذه الظروف لأن مصلحة طلابنا ومتابعة تحصيلهم العلمي هي من اولوياتنا في وزارة التربية، ولا يظن احد اننا بعيدون عما يعيشه بعض الابناء في بعض المناطق الساخنة، نحن نقدر ظروفهم جيداً ونعمل ما بوسعنا كي لا تكون الامتحانات كابوساً يرهقهم، ومن تابع امتحانات شهادة التعليم الاساسي يلحظ ذلك جيداً، واضاف ان ارادة السوريين في الحياة هي اقوى من كل الارهاب الذي يحاول القتلة من خلاله حرمان اولادنا من متابعة دراستهم وتقديم امتحاناتهم، لكن كما قلت ارادة الحياة اقوى وسيكون التحاق الابناء الطلاب بمراكز امتحاناتهم اليوم اقوى من كل المجموعات المسلحة وارهابها.. كما سيكون التحاقهم بمراكز الامتحانات معبراً عن قدرة السوريين في الحفاظ على وطنهم الاغلى والاعز، لأن شريحة الطلاب الذين يتقدمون اليوم لامتحانات الثانوية تشكل عنصراً مهماً في التحدي للقوى الظلامية التي لا تريد لأولادنا النور، نور العلم الذي يضيء لهم طريق الحياة البعيد عن الجهل والتبعية.‏

وتابع وزير التربية قائلاً: اننا في وزارة التربية ومن خلال التعليمات التي صدرت لكافة المديريات ورؤساء المراكز الامتحانية والمراقبين لا يمكننا القبول بأي شكل من أشكال الاساءة لامتحاناتنا من قبل اي انسان او مجموعة واذا كان هناك اساءة في اي مركز من المراكز الامتحانية سيلغى امتحان المركز وهذا سيتم من خلال التقارير التي يقدمها مندوبو الوزارة، مشيراً إلى أن هذه الاجراءات انما تحقق العدالة بين الابناء الطلاب، وبين الدكتور هزوان الوز انه وبموجب المرسوم 300 لعام 2012 المعدل للمرسوم 153 لعام 2011 الذي اجاز الدورة الثانية «التكميلية» اعتباراً من دورة هذا العام بغية تحسين درجات ثلاث مواد على الاكثر للطالب الناجح، وان يتقدم الطالب الراسب بثلاث مواد على الاكثر لامتحانات الدورة الثانية، موضحاً انه اذا اضطر طالب ولم يتمكن من الوصول الى امتحان احدى المواد واخذ علامة «الصفر» في هذه المادة بامكانه ان يتقدم لامتحان الدورة الثانية في تلك المادة اذا كان ناجحاً في بقية المواد وهذا ينسحب ايضاً على الطالب الراسب بثلاث مواد على الاكثر، من هنا يتضح اننا في وزارة التربية نحرص كل الحرص على مستقبل طلابنا الذين نأمل ان يتقدموا الى امتحاناتهم دون خوف متحدين كل المجموعات الارهابية المسلحة في الوصول الى مراكزهم الامتحانية التي تنتظرهم في كل منطقة من مناطق بلدنا الحبيب.‏

وتابع الدكتور هزوان الوز قائلاً: اليوم تبدأ رحلة بناء المستقبل لطلبتنا هذا المستقبل الذي هو مستقبل وطننا الذي يبنى بسواعد ابنائه المخلصين الطيبين الذين لا يمكن ان يقبلوا ولا بأي شكل من الاشكال ان تدنس قوى الشر والظلام والتآمر حبة تراب واحدة من ارضهم الغالية التي ضحى من أجل عزتها وكرامتها واستقلالها الآباء والاجداد وقدموا التضحيات من اجل صون هذا الاستقلال.‏

واضاف: هذه هي ارادة السوريين.. ارادة الابناء الطلاب الذين يتوجهون اليوم لتقديم امتحاناتهم، هذه الامتحانات التي يرسمون من خلالها المستقبل المشرق لسورية، آملاً من كل الابناء التقيد بالتعليمات الامتحانية، وألا يعرضوا انفسهم لعقوبة الحرمان التي لا نأمل ان نطبقها بحق اي منهم لأننا كما قلت حريصون على مستقبل ابنائنا واقول لهم اخيراً انه من جد وجد ومن سار على الدرب وصل، ولن يحصل اي طالب إلا على العلامة التي يستحقها هذا اولاً.‏

وثانياً لن نسمح لأي حالة من حالات الغش ان تمر لأن النزاهة والشفافية هما معيار امتحاناتنا، وثالثاً: امتحاناتنا تحاكي مختلف المستويات والاسئلة تراعي ظروفهم.‏

اخيراً تمنى وزير التربية لكل الطلاب النجاح في هذه الامتحانات وتحقيق كل واحد منهم ما يسعى إلى الوصول اليه.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *