إذا كنتَ تمتلك ” الجدران ” إذاً فأنتَ مَلِكٌ حُــر ..

سيدي ..

لا داعي للقلق ..

 ” فالجدران لم تخلق إلا لأن تستر منك ما يريد أن يراه الناس “

” و الجدارن خلقت حتى تصدر تشويشاً على ما أردت قوله خفيةً عن الناس “

” الجدران .. من وظائفها “

قدرتها على التحمّل .. و إستطاعتها على حَمل الأشياء ..

مالم تستطع حملهُ أنت ..

و منها أيضاً .. أن ترسم عليها صورة تذكارية بألوانٍ زاهية .. “

فحذاري و إهمالها ..

فـربما تتصدع من شي صلب قد يخترق  جوفها .. أو من ضربة قوية من يد غادر

سيدي ..

قدر المستطاع حاول ترميم صدعها .. فهي قد سترت ما أردت إخفاؤه

و بإمكانك أيضاً سيدي ..

مسح الغبار عنها بين الحين و الآخر .. فقد حجبت عنك ما تكره

” طالما أنتَ بين هذه الجدران ” إذاً فأنتَ مالكها ..

” فــ أفعل ما أردتَ فعله ..  و قُل ما شئتَ قوله ”

 

          ♥♥♥

 

هذا المقال خاص بـ سوريا الناس يُسمح بنسخه لكن مع مراعاة ذكر اسم المصدر والكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *