عندما ينتهي الحب ..

بقدر ما تكون قصة الحبِّ جميلة، بقدر ما يكون الألم شديدًا إذا ما انتهت قصَّة الحبِّ هذه بالفشل، فضلاً عن ذلك الإحساس الشديد بالوحدة والفراغ وعدم الإقبال على الحياة،

الذي ينتاب طرفي قصة الحبِّ الفاشلة. ومع خيبة الأمل الشديدة التي يستشعرها المحبُّ في الشخص الذي كان يعتبره الأقرب إليه من حبل الوريد، والذي كان يملأ الدنيا من حوله بهجة وسعادة، يكون النسيان نعمة كبيرة منحها الله مثلَ هذه القلوب المتألمة، فيخفت الألم مع الوقت؛ ليتحوَّل بعد فترة إلى ذكرى مؤلمة تطل برأسها من وقت لآخر.‏

حول هذه المرحلة الصعبة التي تلي فشل قصة الحبِّ، صدر في الولايات المتحدة كتاب «عندما ينتهي الحبُّ» للخبيرة النفسيَّة «دافن كيجما»، وفي هذا الكتاب الذي حقق رواجًا ومبيعات كبيرة بعض الأفكار التي يمكن الاعتماد عليها؛ للتخفيف من المعاناة النفسيَّة التي تلي فشل قصة حبِّ جميلة. من هذه الأفكار ضرورة الاعتماد على الأشخاص الذين نحبهم بالفعل، والأصدقاء القدامى الذين يمكن قضاء أوقات معهم؛ يكون فيها الشخص على طبيعته من دون تكلف، ومن دون ادعاء. كما يمكنهم فهم واحتواء طبيعة المصاب بخيبة الأمل فيمن ربطته به قصة حبٍّ إلى أن تنتهي الأزمة مع الوقت، ومع نعمة النسيان.‏

من المفيد أيضًا التعرف إلى أصدقاء جدد، أو التعرف إلى أشخاص مختلفين بعض الشيء، فالتجدد في العلاقات الشخصيَّة يعطي إحساسًا بالأمل، ويشبع الرغبة باكتشاف مجالات وآفاق جديدة. إنَّ عمليَّة التوازن بين العادات القديمة والجديدة هي سرُّ النجاح في العبور من المرحلة الصعبة الناجمة عن فشل قصة حبٍّ عظيمة. وفي هذا السياق أيضًا تنصح الكاتبة في كتابها المصاب بفشل قصة حبٍّ بعدم تعذيب نفسه باللوم المستمر وجلد الذات، وبصفة خاصة المرأة التي تحمل نفسها غالبًا مسؤوليَّة الفشل، أو تعتبر أنَّها كانت السبب وراء اختيارها الخاطئ للشخص الذي جرح مشاعرها، ولم يقدرها حق تقديرها.‏

إنَّ التصالح مع الذات يعدُّ من أهم الخطوات على طريق الشفاء من مرض الفشل في قصة حبٍّ، وأن يدرك المصاب جيدًا أنَّ الاعتراف بالفشل لا يعني أن نجلد ذاتنا؛ ليتضاعف الإحساس بالألم والمعاناة، فكل منَّا معرض للفشل والاختيار الخاطئ، ولا يعد هذا نهاية الدنيا؛ لأنَّه من الفشل يولد النجاح، ومن التجربة نتعلم، ومن التصالح مع النفس ينتهي الألم.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *