ايما واطسون : أتمنى خوض تجارب أدوار الكبار ..

ايما واطسون : أتمنى خوض تجارب أدوار الكبار ..

أكد أدائها الرائع في فيلم (The Bling Ring) الذي تعرضه صالات السينما حالياً , والذي جاء في أعقاب دورها الرائع أيضاً في فيلم (عالم تشارلي) أن الممثلة البريطانية ايما واطسون لن تبقى أسيرة دور هيرميون البطلة الاسطورية في فيلم هاري بوتر, بل ستتخطاه نحو مسارات أخرى .

تقول ايما التي التقتها مجلة اكسبريس أن فيلم (The Bling Ring) للمخرجة صوفيا كوبولا : (يفتح لي ممراً مثالياً إلى عالم مغلق , عالم يقودني نحو بطولات افلام شباك التذاكر) وتؤدي فيه دور الفتاة المراهقة التي تلهو مع أصدقاء لها شكلوا عصابة مختصة بسرقة ثياب ممثلي هوليوود , والفيلم مأخوذ عن قصة واقعية . وعلى عكس صديقها في فيلم هاري بوتر دانييل رادكليف , حرصت ايما واطسون على عدم التمثيل في أفلام مشابهة لهاري بوتر , لتظهر جوانب أخرى لديها , وتقول حول ذلك (في أعقاب انتهائي من تصوير فيلم هاري بوتر حصرت اهتمامي بمسألة واحدة وهي إكمال دراستي للحصول على شهادة الأدب الانكليزي , وبالتالي فقد وضعت السينما جانباً . ولكن طلب مني وكيل أعمالي قراءة هذا السيناريو . وافقت على الدور من أجل إسعاده وغرقت في الدموع , لأنني أصبحت أسيرة السينما) .‏

عملها في السينما وفي هذا الفيلم بالذات يمثل علامة بارزة في حياتها المهنية , لقد أيقنت بما لا يدع مجال للشك بأن عالم التمثيل أصبح مهنتها (لم أكن أبلغ من العمر سوى تسع سنوات عندما بدأت التمثيل . بالطبع كنت ألهو واستمتع في التصوير . ولكن من يستطيع أن يدعي أنه يعرف ماذا يريد أن يفعل وهو في عمر التسع سنوات ؟ وبدأت أشعر بسعادة مغايرة عند التصوير وأشعر بالفخر , والنتائج تأتي في المرتبة الثانية لدي . والآن ما زال أمامي العديد من الخطوات في مجال الدراسة . ولكن أعلم أنني استطيع العمل على جبهتين) ، تحكي ذلك بمزيج غريب من الحماس والقوة الهادئة .‏

ولكن رغبتها في العمل في السينما كان يمكن أن تتحطم في ألا تكون أفلامها بعد هاري بوتر بمستوى حلمها (كنت دائماً أحاول تفادي التفكير فيما ينتظرني اثناء التصوير . خياراتي كانت تسير حسب غرائزي وليس في التطلع إلى بناء أو تحطيم هذه أو تلك الصورة . ولكن لكي تصلك هذه الأدوار يجب أن تتعلم الانتظار والحفاظ على إيمانك) ، ولا ينقص ايما واطسون الثقة فهي تبتعد عن الأوهام مسافات بعيدة وتعترف قائلة (أنا أدرك جيداً أن مخرجين على غرار صوفيا كوبولا أو دارين ارونوفسكي , الذي صورت معه فيلم « نوي « يمكن ألا يفكروا البتة في العمل معي) . وعن أمنيتها تقول (أن يفسحوا لي المجال لأخوض تجارب أدوار الكبار) .‏

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *