«تمرد» تدعو المصريين لدعم الجيش والاحتفال بذكرى نصر تشرين.. عززت إجراءاتها الأمنية.. الداخلية المصرية: لن نسمح لأحد بتعكير الاحتفال

«تمرد» تدعو المصريين لدعم الجيش والاحتفال بذكرى نصر تشرين.. عززت إجراءاتها الأمنية.. الداخلية المصرية: لن نسمح لأحد بتعكير الاحتفال


بعد اشتباكات استمرت لأكثر من 3 ساعات تمكنت قوات الأمن ا لمصرية من إلقاء القبض على أحد الإرهابيين المشاركين في اقتحام قسم كرداسة بالجيزة والذي راح ضحيته 11 ضابطاً وأمين شرطة ومجند.

مدير مباحث الجيزة اللواء محمد الشرقاوي قال إن عناصر القوى الامنية لاحقت المشتبه به بعد ورود معلومات عن وجود اسلحة ثقيلة في منطقة منشأة القناطر مشيرا إلى ان الاشتباكات والمطاردة استمرت لاكثر من 3 ساعات حتى تمت محاصرته والقبض عليه وبحوزته 16 مدفعاً مضاداً للطيران و20 قنبلة يدوية إضافة إلى 11 بندقية آلية ونحو 2600 طلقة حية‏

.‏

وكانت القوى الامنية نجحت مؤخرا في إلقاء القبض على 4 من أخطر العناصر الاجرامية التي شاركت في قتل ضباط مركز كرداسة أثناء اختبائهم بإحدى المزارع على طريق القاهرة الاسكندرية الصحراوي وكان بحوزتهم مدفع جرينوف ورشاش متعدد و10 بنادق آلية كما تمكنت القوات من القبض على المتهمة باشعال النيران بجثث الضباط بعد أن قام الجناة بقتلهم خلال الحملة التي ينفذها عناصر مديرية أمن الجيزة.‏

كما نجحت قوات حرس الحدود في إحباط محاولات عدة لادخال شحنات اسلحة متنوعة منها البنادق والقنابل اليدوية والصوتية بالاضافة إلى كميات كبيرة من الذخيرة الحية استخدمها أنصار محمد مرسي مرارا في اعتصاماتهم وهجماتهم على حواجز الجيش.‏

وتزامناً مع ذكرى حرب تشرين التحريرية المجيدة حذرت وزارة الداخلية المصرية من أي محاولات لتعكير أجواء احتفالات الشعب المصري بهذه المناسبة مؤكدة انها ستتصدى بكل حسم لمظاهر الخروج على القانون والعنف الذي ينتهجه أنصار جماعة الاخوان المسلمين.‏

وأكدت الوزارة ان هذه الاجراءات تأتي في اطار المتابعات الامنية لتداعيات الاشتباكات التي شهدتها عدد من المناطق بمحافظة القاهرة أول أمس خلال بعض المسيرات المحدودة التي نظمتها جماعة الاخوان بمناطق شبرا وحدائق القبة والمنيل وقصر العيني وميدان عبد المنعم رياض في محاولة لاثارة الفوضى وقيامهم بالاعتداء على المواطنين وعدد من السيارات والمحال التجارية موضحة ان الاجهزة الامنية تدخلت على اثرها وتمكنت من احباط المخطط والسيطرة على الموقف وضبط 45 شخصا من المشاركين في تلك الاعتداءات والمنتمين لجماعة الاخوان.‏

ولفتت الوزارة إلى ان الاشتباكات أسفرت عن مقتل 5 أشخاص واصابة 39 من المواطنين وتم اتخاذ الاجراءات القانونية مشيرة إلى ان الاجهزة الامنية تواصل جهودها لضبط المحرضين والمتورطين في تلك الأحداث.‏

في غضون ذلك أوضح مصدر أمني أن احتفالات الشعب المصري بنصر حرب تشرين مؤمنة على أعلى مستوى.‏

حيث قررت الاجهزة الامنية اغلاق ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية في القاهرة أمام حركة السيارات حتى صباح يوم غد أي بعد انتهاء الاحتفالات المقررة في الذكرى الـ 40 لحرب تشرين كما سمحت باستخدام عناصر الجيش والامن المكلفين بحماية المنشات الحكومية والحيوية الرصاص الحي للتعامل مع أي محاولة للاعتداء او اقتحام لهذه المقرات خاصة بعد ورود معلومات تفيد بقيام عناصر الصف الثالث من جماعة الاخوان المسلمين بعقد اجتماعات لترتيب القيام بأعمال شغب وتكدير السلم العام خلال الاحتفالات التي ستعم عدة محافظات مصرية.‏

كما أكد المصدر انه سيتم تكثيف التواجد الامني في محيط سجن طرة تحسبا لوقوع أي محاولات شغب أو عنف.‏

وأشار المصدر إلى ان خبراء المفرقعات والكلاب البوليسية سينتشرون في الميادين والشوارع الرئيسية والمباني المهمة تحسبا لدس أو وضع أي متفجرات فيها لارتكاب أي أعمال إرهابية.‏

وكان ما يسمى تحالف دعم الشرعية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الاخوان المسلمين المحظورة اطلق دعوات إلى التظاهر بين يومي الجمعة والاحد القادم في مصر في محاولة لإفساد احتفالات الشعب المصري بالانتصار التاريخي في حرب تشرين.‏

في سياق متصل دعت حركة تمرد المصريين للنزول والاحتشاد اليوم في جميع الميادين للمشاركة في المظاهرات الاحتفالية بالذكرى الـ 40 لنصر السادس من تشرين الاول مؤكدة دعمها للجيش والشرطة في الحرب على الإرهاب.‏

وقال محمود بدر أحد قادة تمرد في مؤتمر صحفي ندعو جميع المصريين للتظاهر في كل ميادين التحرير لتأكيد ان الشعب لن يسمح لأحد بسرقة ثورته ولن يسمح للعصابات المسلحة بفرض ارادتها على الشعب المصري .‏

من جهته قال حسن شاهين المتحدث الاعلامي للحركة ان حركة تمرد تؤكد دعم القوات المسلحة والشرطة في حربهم ضد الإرهاب مطالبا الجيش بالحفاظ على احتفالات تشرين وعلى حياة المصريين في هذا اليوم الذي يعد أهم ذكرى للشعب المصري قائلا موعدنا عند قصر الاتحادية وميدان التحرير لتأكيد دعمنا للجيش.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *