الراســـي وحديــث الجـــن..

الراســـي وحديــث الجـــن..


على غلاف كتاب الكاتب اللبناني الظريف سلام الراسي: «لئلا تضيع» نقرأ هذه الكلمات «احاديث واحداث، قصص واخبار، طرائف وامثال جمعتها عن ألسنة الناس».

ولقد خصص الاستاذ الراسي عدة صفحات لحدث «الجن» سمع بعضها كما قال، وعاش بعضها الاخر، وها هو ذا يقول: «حديث يوماً ان ذهبت مع زميل لي، بحكم عملنا في مصلحة التعمير، الى احدى قرى منطقة جزين، وفيما نحن عند مختار القرية، دخل رجل متقدم بالسن، وبعد ان سلم واتخذ له مكاناً بين الجالسين سأل عن «الافندية» فقال المختار: الافندية من مصلحة التعمير، نهض الرجل عندئذ وقال: «لقد استملكتم ارضي وعمرتم فيها عدة بيوت لاسكان منكوبي الزلزال، فلماذا لم تدفعوا لي ثمنها حتى الآن؟!».‏

وكنت لا اعرف شيئاً عن موضوع تملك الارض واردت ان اتخلص منه بداهة فقلت: اننا سنرد لك الارض وما عليها من بيوت، لأن هذه الارض مسكونة بالجن، ولذلك يرفض الاهالي ان يسكنوا فيها، فانتفض وقال: الجن؟! انا الذي احضرت الجن واسكنته في الارض، وقد كلفني ذلك عناء كثيراً، ولن اخرجه منها إلا بعد ان تدفعوا لي ثمنها.‏

يقول الراسي اخيراً: ادهشتني سرعة خاطر الرجل وطرافته.‏

4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *