في الرجل جانب أنثوي لم يعد يخفيه..

في الرجل جانب أنثوي لم يعد يخفيه..
فى السابق كان الرجل يخجل من اظهار جانبه الانثوى المتمثل فى البكاء او الذهاب الى السوق او مراكز التجميل وصالونات العناية بالشعر والبشرة
ولكن الآن أصبح الامر مختلف الفوارق النفسية والشعورية بين الرجل والمرأة غير مدركة تمامًا، إذ غالبًا ما توصف النساء بالجنس اللطيف،
ما يوحي بأن الرجل هو الجنس الخشن. ويقول تقرير نشرته روسيا مؤخراً إن هناك بعض الصفات التي يفرض المجتمع، لا سيما الشرقي،
نظرة محددة منها، تضعها تلقائيًا في خانة الصفات الأنثوية، فيعزف الرجل عن الإفصاح عنها على الرغم من أنها تلازمه طيلة حياته،
مخافة أن تعامله النساء على أنه رجل غير مكتمل الفحولة. يقول دورجوي داتا، الخبير في العلاقات الاجتماعية، في التقرير إن الكثير من الرجال لا يكشفون عن الجوانب الضعيفة في شخصياتهم،
“علمًا أن هناك جانبًا أنثويًا في الرجل، كحال الجانب الذكوري في المرأة”. وشدد داتا على أن ذلك أمر طبيعي وليس مدعاة للخجل،
والأمور التي كانت يومًا حكرًا على النساء صارت مشتركة بين الجنسين اليوم، وصار مألوفًا أن يطيل رجل شعره، أو أن ترتدي سيدة ربطة عنق.
وبحسب التقرير، البكاء أحد مظاهر التعبير عن المشاعر التي يعمل الرجل كل جهده كي يتجنبه على الملأ، ويجاهد أكثر ليخفيه إن ذرف دمعة لا شعوريًا،
وكأنها جريمة ارتكبها. فمن الطبيعي أن تعود جذور هذه النظرة للبكاء إلى الطفولة حين ينهر الأب طفله إن رآه باكيًا، إذ يقول له: “كيف تبكي؟ ألست رجلًا؟”،
ما يولد لدى الطفل إنطباعًا قد يرافقه طوال حياته، أن البكاء للنساء فقط. وينقل التقرير عن المختصين في هذا المجال إشارتهم إلى أن الرجل يخطئ إن أجبر نفسه على عدم البكاء،
فالبكاء رغبة فطرية طبيعية لا ينبغي تجاهلها. ويلفت التقرير الى أن رجالًا كثرا يحاولون إخفاء شغفهم بالأفلام الكوميدية والرومانسية،
فيهتمون أكثر بأفلام الرعب والإثارة، بينما لا تجد المرأة حرجًا في متابعة الأفلام المليئة بالعنف والدماء، وتفصح عن ذلك صراحة. ويضيف التقرير إلى العاملين السّابقين عامل الرغبة في التسوُّق،
التي يعتبرها العالم من الصفات النسائية بإمتياز، فلا يعترف الرجال بولعهم بالتسوق، فيما لا يجد الرجل غضاضة في أن يذهب إلى السوق يوميًا إن كان يعمل بائعًا في أحد المحلات التجارية.
وفي كثير من الأحيان يتوجه الرجل مع رفيقته إلى السوق على مضض، علمًا أن بعض الرجال يشعرون بالراحة النفسية بتجوالهم في الأسواق للتسوق على سبيل تمضية الوقت لا أكثر

تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *