أضرار حبس الدموع ..

تشير أحدث الدراسات التي أجريت في معامل النفسية , إلى أن ذرف الدموع ليس دليلا على الضعف أو عدم
النضج و لكنها على العكس تعتبر أسلم طريقة لتحسين حالة الصحة من حيث التخلص من المواد الكيميائية المرتبطة بالتوتر
والموجودة في الجسم.

كما أنها تساعد في إرخاء العضلات و أن البكاء أسلوب طبيعي لإزالة تأثير المواد الضارة من الجسم,

ويؤكد العلماء المتخصصون أن البكاء يزيد من عدد ضربات القلب و يعتبر تمرينا مفيدا للحجاب الحاجز

و عضلات الصدر و الكتفين و عند الانتهاء من البكاء تعود سرعة ضربات القلب إلى طبيعتها و تسترخي العضلات و تحدث شعور بالراحة.

أما كبت الدموع فيؤدي إلى الإحساس بالضغط و التوتر كما أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل الصداع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *