المزح والغضب

عندما تبدأ بمزحة صغيرة مع غضب بسيط
والى سبب غير معروف حتى انك انت تجهله تزداد نسبة الغضب وتنقص نسبة المزاح
ومع عدم التوقف والاستمرار في هذا
تصل الى نقطة ما يصعب الرجوع عنها
وقتها تشعر بغضب مختلف وسببه هو انك فعلت ما سبق فيزداد الغضب غضباً اخر وتذهب وقتها نسبة المزاح لتنعدم في النهاية
وحينها يزداد الغضب والغضب المختلف الى غضب اخر ينتج عن الحالة الغريبة التي اصبحت بها دون تفكير
حينها وقت اصبحت غاضب , واغلب غضبك يصبح من نفسك انت
لأنك انت فقط هو من  ارتكبت كل ما سبق دون تفكير
وفي نهاية الطريق . تبحث عن اعذار اول لتبرر لنفسك ما فعلته ومن ثم تمرر لمن حولك
وبالتأكيد انت لن تسامح نفسك وبالتالي تضع نفسك في حيرة من لن تحسد عليها ابدا
وفي نهاية المطاف تحاول التراجع عما فعلته . وبدلا من ان تبرر غلطك . فتحاول ان تبرر اسباب رجوعك عن الغلط
وهذا من اكبر الاغلاط . حيث سيزيد الغضب اضعاف مضاعفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *