الأرض.. أولًا وأخيراً ..

الأرض.. أولًا وأخيراً ..

الأرض.. أولًا وأخيراً

مجتمع
الخميس 13-6-2013
الأرض هي الكوكب الذي نعيش عليه وتضم عناصر كثيرة أهمها: الهواء والماء والتراب.

والأرض – بمفهومنا وتراثنا وثقافتنا- هي معطاءة لمن يحبها ويخدمها ويخلص لها، وبقدر ما نقدم إليها من خدمات تجود علينا بخيراتها وعلى رأي المثل « يلي بتزرعة بتحصده»‏

وبشيء من التبصر والتأمل والمعاينة عن قرب نجد أن المحاصيل الزراعية تكفي في كل موسم حاجات الإنسان من الطعام وتمنع عنه الجوع والعوز لذلك جاء في القول المأثور «زرعوا فأكلنا، وزرعنا فيأكلون».‏

وقالوا كذلك « الأرض إن ما غنت بتستر».‏

«وإن جار عليك الزمان، جور على الأرض» فالقمح والأرز والخضار والفواكه والأشجار والغابات والأزهار كلها من ثمرات الأرض التي تجعل حياتنا هنيئة ومريحة فيها الاكتفاء والبهجة.‏

ازرع ولا تقطع، عبارة نرددها منذ طفولتنا وجلوسنا على مقعد الدراسة إنها حكمة الأجيال التي تدعو إلى المحافظة على ثرواتنا الحراجية وأشجار البساتين، التي ورثناها عن أجدادنا، حيث كان يردد البعض عبارة تقول «دقفة شروش خير من قفة فلوس». وهذا بمثابة نداء يجب أن نوجهه إلى كل من يقضي على الحدائق والجنائن ويبني بدلاً منها عليا من الاسمنت الطالح القبيح.‏

فيا أيها الفلاح إنك تتفاعل مع الأرض، وتتفانى في سبيل الحصول على رزقك ورزق الآخرين منها وبالمقابل فإن الأرض تؤمن لك كل ما تحتاج من متطلبات الحياة كما تمنحك الاكتفاء والاستقلالية وكما قال المثل « فلاح مكتفي سلطان مخفي».‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *