يستحقون يوماً عالمياً للتبرع بالدم

يستحقون يوماً عالمياً للتبرع بالدم

مجتمع
الأحد 16-6-2013
ميسون نيال

في الرابع عشر من حزيران من كل عام تحتفل بلدان العالم باليوم العالمي للمتبرعين بالدم وتفيد هذه المناسبة في إذكاء الوعي بالحاجة إلى الدم المأمون لتقديم الشكر للمتبرعين بدمائهم عن طواعية و دون مقابل غلى ما يقدمونه من إنقاذ للأرواح.

وتسعى منظمة الصحة العالمية إلى حصول جميع البلدان على إمداداتها بالدم وذلك بالاعتماد على التبرعات الطوعية و المجانية بنسبة 100% بحلول عام 2020 و في هذا العام (2013) تقوم فرنسا باستضافة اليوم العالمي للتبرع بالدم وكان قد جاء في دراسة طبية أنه كل ثلاث ثوان هناك شخص يحتاج إلى نقل دم وواحد من كل عشرة مرضى يدخلون المستشفى في حاجة إلى نقل الدم وهذا الدم يمكن أن ينقذ أربعة أشخاص عند فصل مكوناته وتفيد عملية التبرع بالدم الحيوية والنشاط للجسم بسبب تجدد خلايا الدم ويتم اختيار المتبرع بالدم من خلال معايير محددة تتم عبر الفحص الطبي ويمنع الأطباء من التبرع بالدم من يعاني من نقص في الحديد أو من هو مصاب بمرض قلبي أوصدري أو كان يعاني من ارتفاع الضغط المزمن أو من حالات الفشل الكلوي أومن أمراض تنفسية ويستفيد المصابون بالحوادث من حالات التبرع بالدم وحالات النزف قبل الولادة أو بعدها بالإضافة إلى أصحاب العمليات الكبرى ومن فوائد التبرع بالدم أنه يعتبر بمثابة شهادة صحية تدل على سلامة الفرد هذا بالإضافة إلى أن التبرع بالدم يساعد على زيادة التركيز والنشاط في العمل وعدم الخمول ولا يعرض المتبرع لأي خطر من الإصابة بأي مرض ويرى الأطباء أن المتبرع بالدم ينبغي أن يأخذ قسطاً كافياً من النوم ليلة التبرع وكذلك عليه أن يتناول وجبة متوازنة من الطعام قبل التبرع بالدم بحوالي ساعتين هذا بالإضافة إلى ضرورة شرب السوائل الخالية من الكافيين أكثر من المعتاد بقليل وبعد التبرع بالدم ينبغي الإكثار من شرب السوائل خلال الساعات التالية للتبرع والامتناع عن التدخين لمدة ساعتين وعدم نزع اللاصق الضاغط على مكان الإبرة وإذا شعر المتبرع بالدوار يجب أن يستلقي على السرير ويكون مستوى الرأس منخفض عن الجسم أو الجلوس مع وضع الرأس بين الركبتين لمدة خمس دقائق ويجب على المتبرع بالدم ألا يقوم بأعمال شاقة أو تمرينات رياضية مجهدة لمدة 24ساعة .‏

ونطمئن كل المتبرعين بالدم بأنه لا توجد أية مضاعفات للتبرع بالدم وأن الجسم يمكن أن يعوض كمية الدم التي فقدها خلال ساعات .‏

بقي أن نقول لقد قدم الشعب السوري مثلا أعلى في الإقدام على التبرع بالدم ولأكثر من مرة وخاصة في الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا الحبيب سواء لجنودنا البواسل المصابين أو للمدنيين فلهم منا أجمل التحيات وأحلى الأمنيات بالشفاء العاجل وللمتبرعين بالدم نقول: لقد دمجتم دماءكم الطاهرة بدماء إخوتكم السوريين آملين أن تعود اللحمة الوطنية لجميع أبناء بلدنا الغالي .‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *