«إسقاطات» بالعربية للكاتبة الألمانية هيرتا مولر الحائزة على نوبل

«إسقاطات» بالعربية للكاتبة الألمانية هيرتا مولر الحائزة على نوبل

«إسقاطات» بالعربية للكاتبة الألمانية هيرتا مولر الحائزة على نوبل

فضاءات ثقافية
الأحد 30-6-2013
أصدر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رواية جديدة بعنوان: «إسقاطات» للمؤلفة الألمانية الحائزة على جائزة نوبل للآداب 2009 هيرتا مولر، ونقلها إلى العربية أكاد محمد حسن.

وقد نالت الكاتبة هيرتا مولر بهذه الرواية شهرتها الواسعة، والتي نشرت لأول مرة عام 1982 في بوخارست، حينما كانت الكاتبة ما تزال تعيش في رومانيا.‏

تصف هيرتا مولر غرابة الحالة اليومية بأسلوب يقرب الغريب من القارئ ولا ينزع عنه هوية الغرابة، تصف الطبيعة والخوف والحقد والتسامح المفقود والسكون المميت، بقالب يدخل الأمل إلى نفس القارئ بالرغم من الرماديّة.‏

نشرت الرواية بهذه الصيغة المكتملة لأول مرة باللغة الألمانية عام 2010، حيث تضمنت نصوصاً لم تتضمنها طبعة عام 1982.‏

ويلاحظ القارئ أن الطابع التفاؤلي هو الغالب على هذه النصوص. وتحاول الكاتبة إضفاء روح الدعابة والتلاعب بالألفاظ والغرابة بالوقت نفسه من أجل التغلب على تلك الرتابة الحزينة.‏

إن ما يتميز به هذا العمل الإبداعي هو جمالية النص ومتعة القراءة بالرغم من صعوبة الحياة في تلك المرحلة. وقد استطاعت الكاتبة بأسلوبها الجميل والمرح وبتعبيراتها المجازية الغنية أن تضفي روح التفاؤل والأمل على النص، وهو ما يقنع القارئ بأن العتمة ستنتهي عند مخرج النفق وبأن الضوء قادم لا محالة. ومما كتبته:‏

«وفي المزهريات تنتصب الزهور في باقات عظيمة هي من عظمتها أيكة ليس إلا، جميلة مزعزعة، كما لو كانت هذه الحياة، والكد الذي نلاقيه في هذه الحياة.»‏

مترجم الكتاب أكاد محمد حسن من مواليد عام 1982 في مدينة الحسكة في سورية. أنهى تعليمه الثانوي. ثم التحق بجامعة دمشق طالباً في كلية الآداب والعلوم الإنسانية وتخرج عام 2004 بإجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها. يتابع حالياً الدراسات العليا بألمانيا في كلية علوم الترجمة واللغة والثقافة في مدينة غرمرسهايم الألمانية التابعة لجامعة يوهانس غوتنبيرغ- مايتش.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *