في اختبار مفاجئ للجاهزية القتالية بجيشها.. روسيا تجري أضخم مناورات عسكرية منذ عقود ..

في اختبار مفاجئ للجاهزية القتالية بجيشها.. روسيا تجري أضخم مناورات عسكرية منذ عقود ..


بهدف مراجعة مدى تأهب الوحدات القتالية للقوات المسلحة الروسية لتنفيذ المهام المناطة بها وأيضا تقييم مستوى تدريب الأفراد وتجهيز الوحدات بالسلاح والمعدات العسكرية فقد كلف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

وزير الدفاع سيرغي شويغو بالشروع في اختبار مفاجئ للجاهزية القتالية للقوات المسلحة الروسية في الدائرة العسكرية الشرقية .‏‏

ونقل موقع روسيا اليوم عن بوتين قوله خلال لقائه الوزير شويغو «أكلف بإجراء مراجعة مفاجئة للدائرة العسكرية الشرقية وإبلاغ جميع الأفراد بهذا الأمر ووضع قوات الدائرة العسكرية الشرقية في حالة الجاهزية القتالية الكاملة وإخراجها إلى مناطق التدريب وميادين التجارب» .‏‏

كما كلف الرئيس الروسي شويغو بإخطار وزراء دفاع الدول الأجنبية بخطط روسيا الخاصة بهذه الاختبارات المفاجئة.‏‏

وبدأت القوات الروسية صباح أمس تدريبات ضخمة لاختبارات الجهوزية في المنطقة العسكرية الشرقية بهدف تحسين الاستعداد القتالي للقوات المسلحة الروسية.‏‏

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن وزارة الدفاع الروسية قولها في بيان إن الهدف الرئيس للتدريبات هو الوقوف على استعداد الوحدات لتنفيذ مهامها وتقييم جودة تدريبها واستعدادها الفني.‏‏

وسيستمر التدريب الذي يشارك فيه ثمانون ألف جندي ونحو ألف عربة مدرعة و130 طائرة وسبعين سفينة حربية من الاسطول الباسفيكي حتى العشرين من الشهر الجاري.‏‏

ويعد التدريب بمثابة أكبر اختبار مفاجئ للجهوزية القتالية للجيش الروسي في فترة ما بعد الحقبة السوفييتية.‏‏

ويعد هذا التدريب هو الثالث من نوعه للتحقق من الاستعداد القتالي منذ بداية العام الحالي.‏‏

وتعد المنطقة العسكرية الشرقية واحدة من أربعة مراكز قيادة استراتيجية تشغيلية للقوات الروسية وتم انشاؤها عام 2010 وتضم الأراضي من منطقة الشرق الأقصى العسكرية السابقة وجزءاً من منطقة سيبيريا العسكرية السابقة بالإضافة إلى المقر الرئيسي في خاباروفسك.‏‏

160 ألف جندي‏‏

يشاركون في اختبار الجهوزية‏‏

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أمس أن ما يصل إلى 160 الف جندي يشاركون في تدريبات عسكرية واسعة النطاق بدأت صباح أمس في المنطقة العسكرية الشرقية لاختبار جهوزية القوات الروسية ليصبح عدد المشاركين ضعف العدد الذي تم الاعلان عنه في البداية.‏‏

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية للانباء عن شويغو قوله ان العدد الاجمالي للجنود المشاركين في التدريبات المفاجئة الذي أعلن عنه أمس كان 81 الفا بينما ارتفع أمس ليصل إلى 160 الف جندي.‏‏

احتفال بالذكرى السبعين لمعركة بروخوروفكا‏‏

الى ذلك احتفلت روسيا امس بالذكرى السبعين لمعركة «بروخوروفكا» التي كانت أكبر معركة دبابات في التاريخ وساهمت في تقرير مصير الحرب الوطنية العظمى وانتصار الاتحاد السوفييتي على النازية.‏‏

ووصل الرئيس فلاديمير بوتين الى مقاطعة بيلغورود خصيصا للمشاركة في الفعاليات الاحتفالية بمناسبة هذه الذكرى التاريخية وتهنئة المحاربين القدامى. وتشمل الاحتفالات اقامة عرض للأسلحة السوفييتية القديمة اضافة الى اناشيد تعود الى سنوات الحرب العظمى وتمثيليات تاريخية.‏‏

وكانت دماء عشرات الالاف من الجنود السوفييت سالت في حقول بروخوروفكا في واحدة من أكبر معارك الدبابات في التاريخ حيث واجهت 1200 دبابة ومدفع ذاتي الحركة بعضها بعضا في 13 تموز عام 1943 في معارك استمرت طوال يوم كامل وبعد ان فشلت الاليات الثقيلة في حسم المعركة استمر القتال في المساء بالأيدي والسلاح الابيض.‏‏

في هذه الاثناء اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان روسيا ستواصل تقديم الدعم لقرغيزستان لضمان استقرارها.‏‏

ونقلت وكالة ايتار تاس الروسية عن لافروف قوله خلال محادثات مع نظيره القرغيزي ارلان عبد الداييف انه يقدر عاليا العلاقات المتطورة بين روسيا وقرغيزستان والاتفاقات التي أبرمها الرئيسان الروسي والقرغيزي مشيرا الى ان العلاقات بين البلدين هي علاقات شراكة استراتيجية.‏‏

بدوره قال وزير خارجية قرغيزستان ان العلاقات بين البلدين تتطور بشكل إيجابي على جميع المستويات وهذا يعطي تفاؤلاً كبيرا لقادة قرغيزستان.‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *