مع اقتراب مباراة سنغافورة 2… مباراتنا الودية مع العراق أقرب للإلغاء ..و المنتخب سيبقى في الدوامة ..

مع اقتراب مباراة سنغافورة 2… مباراتنا الودية مع العراق أقرب للإلغاء ..و المنتخب سيبقى في الدوامة ..


ظننا في البداية أن اتحاد كرتنا هو الذي نجح بتأمين مباراة ودية مع المنتخب العراقي ،

لتكون خير إعداد ومناسبة ليقف مدرب المنتخب على التشكيلة المناسبة لمباراتنا مع سنغافورة في تصفيات كأس آسيا بعد عشرة أيام.‏

لكن الأحداث كشفت أن الجانب العراقي هو الذي سعى للمباراة ولهذا فهو يريد أن يلعبها في الخليج بعد رفض الاتحاد الآسيوي لعبها على أرضه، ولم يوافق على طلب اتحادنا بأن تُلعب في طهران أو الأردن . وهذا ما أكده توفيق سرحان الأمين العام لاتحاد الكرة والذي أشار إلى أن الاتصالات بين الاتحادين العراقي والسوري جارية على قدم وساق للاتفاق على مكان جديد للقاء الودي المقرر في العاشر من شهر تشرين الثاني الحالي.‏

وقال السرحان إن الجانب العراقي يسعى لإقامة اللقاء في الدوحة أو المنامة نظراً لتشابه مناخ كلا الدولتين مع مناخ السعودية التي ستستضيف لقاء السعودية والعراق في التصفيات الآسيوية .‏

وأبلغ الاتحاد السوري نظيره العراقي عدم إمكانية إجراء هذا اللقاء إلا في عمّان أو طهران نظراً لصعوبة تأمين الفيز اللازمة للبعثة السورية للخليج في هذا الوقت القصير ولصعوبة تغيير حجوزات الطيران للكثير من اللاعبين المحترفين .‏

وحتى ساعة كتابة هذه السطور لم يتم الاتفاق على المكان ، وبالتالي إلغاء المباراة وصعوبة تأمين مباراة بديلة للمنتخب الذي يستعد للقاءين حاسمين أمام كل من سنغافورة وعُمان في التصفيات الآسيوية.وهكذا سيبقى منتخبنا في دوامة الاستعدادات القائمة على التدريبات فقط وربما لقاءات مع فرق محلية أو أندية مغمورة . و الحق على مين ؟! ألم نقل إن المسألة في تدهور رياضتنا وكرتنا ليست فنية ؟.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *